الإثنين 13 شوال 1445
10:09 ص |

رئيس مؤسسة السينما الإيرانية يتفقّد فجر الـ42:

تنوع الأنواع والأذواق السمة الأبرز لهذه الدورة

تنوع الأنواع والأذواق السمة الأبرز لهذه الدورة

تتواصل فعاليات مهرجان فجر السينمائي الدولي بدورته الـ42، وذلك بحضور كبار السينمائيين داخل البلاد وجمع غفير من الإعلاميين والفنانيين، وإكتظت قاعات سينما المهرجان بعشاق السينما لمشاهدة نخبة أفلام هذا العام من داخل وخارج ايران.

وفي إطار فعاليات اليوم الرابع من المهرجان، زار محمد خزاعي رئيس مؤسسة السينما، يوم أمس الأحد 4 فبراير، مهرجان فجر السينمائي في دورته الـ42، وتفقّد فعاليات هذه الدورة.

وقال للصحفيين عن الملامح الرئيسية لهذه الدورة: لقد لاحظنا بالتأكيد التغييرات في هذه الدورة، وخاصة تغير المحتوى مقارنة بالدورة السابقة. كل عام لدينا حضور شبابي في المهرجان، لكن منذ عدة سنوات شباب رائعون جداً يتواجدون في مهرجان فجر السينمائي. هذا العام تختلف نوعية أعمال الشباب وهو ما سنراه في الأيام المقبلة.

*تنوع أعمال هذه الدورة

وقال عن التنوع لأعمال هذه الدورة: إن التنوع في الأعمال في هذه الفترة واضح تماما ولا تتركز الأعمال في طهران فقط. إحدى النقاط التي يتم طرحها دائما هي تنوع الأنواع السينمائية. في السنوات التي كنت فيها أنا نفسي في المهرجان، كانت الأعمال تركز على 2-3 أنواع، ولكن هذا العام يمكنك أن ترى أن لدينا أفلاما في جميع الأنواع. وبدأ هذا العدد من جمعية شباب السينما ويمكننا أن نرى نتائج ذلك يحدث في السينما الإيرانية هذا العام.

وأضاف رئيس مؤسسة السينما: كثيرون قالوا لنا إن الأفلام الكوميدية ليس لها مكان في مهرجان فجر السينمائي. وقلت أيضا إن الفيلم الكوميدي يجب أن يتم قبوله كنوع فني، ومهرجان فجر السينمائي ليس للنوع الاجتماعي فقط. يعد هذا التنوع في الأذواق ووجهات النظر والآراء أيضا أحد النقاط البارزة في هذه الدورة.

*عرض أفلام المهرجان

وقال عن عرض أفلام المهرجان: ربما هناك بعض المشاكل في بعض الأفلام وسيتم مناقشتها، لكن أغلب الأفلام التي شاهدتموها في المهرجان ستعرض بالتأكيد. منذ أن دخلت مؤسسة السينما، أعلنت أن الأفلام التي حصلت على رخصة إنتاج خلال فترة وجودي سيتم طرحها، بشرط أن تتبع السيناريو. وأضاف: أتذكر عام 2011 عندما كنت أمين سر مهرجان فجر السينمائي، في الأيام الأولى قالوا إن التوقعات لم تتحقق. لا أريد أن أقول أن مستوى الأعمال 100% مرتفع، لكن المهرجان فيه أعمال متنوعة والدرجة النهائية للمهرجان عالية.

وقال ردا على فيلم “بلا جسد”: السيد أميني قدم الشرح اللازم. عقدنا عدة اجتماعات حتى اطلعت لجنة الاختيار على الأعمال وأعلنت رسمياً أن فيلم ” بلا جسد” لم ينال رأي لجنة الاختيار. لقد عقدت أيضًا اجتماعًا مع لجنة الاختيار والسيد أميني. وكان سبب هذا القرار هو أن الفيلم لم يعرض بشكل كامل. كان علينا أن نطلب من المخرج الاحتفاظ بالفيلم للعام المقبل. مثل أحد أفلام الدفاع المقدس التي تم الاحتفاظ بها للعام المقبل. لكن فريق عمل الفيلم أرادوا أن يكون الفيلم حاضرا في هذه الدورة.

وردا على أن بعض أفلام المهرجان ليست موجهة نحو الأسرة، قال خزاعي: أعتقد أن أفلام هذا العام تحتوي على محتوى صحي أكثر من العام الماضي. إن التركيز على الأسرة هو أحد المناقشات والمحتوى الصحي للعائلة هو أمر آخر. ربما نرى في بعض الأفلام حوارات تحتاج إلى تصحيح، لكن بشكل عام الأفلام تحتوي على محتوى جيد وفي النهاية يمكننا الحصول على ملخص عن الأعمال.

*الاهتمام بالمحافظات

وأوضح عن الاهتمام بالمحافظات: منذ اليوم الأول نظرنا في موضوع المحافظات. لقد زرت جميع محافظات البلاد تقريبا في جولات إقليمية. هناك مواهب جيدة جداً، والتي لا تظهر أحياناً بسبب غفلة المسؤولين لدينا ونقص الإمكانيات والميزانية. أحد أسباب الهجرة إلى طهران هو أننا لم نقدم التسهيلات للجميع بشكل عادل. أمنيتي أن يكون للسينما في البلاد تعريف منفصل في المحافظات، وأن تنتج المحافظات أفلاماً لنفسها، وأتمنى أن يتحقق ذلك.

وقال عن العرض الانتقائي للأعمال في المدن: 16 فيلما تعرض دائما في المدن. ويجب على المحافظات التي ترغب في الحصول على 32 فيلما بنفسها أن تتفاوض مع المنتجين وتدفع المبلغ بشكل منفصل. نحن نقدم 16 فيلما مجانا للمحافظات. وأنتم تعلمون أن عائدات بيع أعمال المهرجانات في المحافظات في أيديهم ولا نحصل منهم على شيء.

لسوء الحظ، متصفحك الحالي قديم وغير مدعوم!

من فضلك إستخدم متصفحات من قبيل Google Chrome و Mozilla Firefox.